الأحد 18 فبراير 2018 - 09:06 ص

الخرطوم ترسخ التغلغل التركي في مؤسسات الدولة

الخرطوم ترسخ التغلغل التركي في مؤسسات الدولة

 

الخرطوم ترسخ التغلغل التركي في مؤسسات الدولة  

ميدل ايست أونلاين

الخرطوم - قال رئيس اللجنة التنفيذية للتعاون بين السودان وتركيا عوض الجاز الثلاثاء، إن "الاتفاقيات التي وقعها السودان مع تركيا، ستصبح برنامج عمل في 2018".

وذكرت وكالة الأنباء السودانية أن الجاز أعلن ذلك خلال اجتماع اللجنة في القصر الرئاسي بالخرطوم.

وأوضح المسؤول السوداني أن "الاجتماع قام بحصر الاتفاقيات التي وقعها السودان مع تركيا على المستوى الحكومي والقطاع الخاص ووجه بمتابعتها حتى تصبح برنامج عمل للعام الحالي".

ودعا الجهات المعنية بالاتفاقيات على المستوى الحكومي والقطاع الخاص لوضع جدول زمني حسب الأولويات التي اتفق عليها الجانبان.

ووقع اتحاد أصحاب العمل الشهر الماضي عدة اتفاقيات مع تركيا شملت "المسالخ والصوامع والفنادق لتطوير قطاع السياحة إلى جانب الإنشاءات والبنى التحتية والصناعات الغذائية والثروة الحيوانية والتعدين والبرمجيات والكمبيوتر والتمثيل التجاري".

وأصدر الرئيس السوداني عمر البشير في 8 يناير/كانون الثاني، قرارا جمهوريا يقضي بتشكيل اللجنة التنفيذية للتعاون السوداني التركي، تعنى بمتابعة نتائج زيارة الرؤساء ونوابهم لكلا البلدين وإجراء التنسيق مع كافة الجهات.

وأنهى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 26 ديسمبر/كانون الأول 2017 زيارة إلى السودان رافقه فيها 200 رجل أعمال، في إطار جولة إفريقية تم خلالها توقيع 21 اتفاقية في مجالات مختلفة.

ومن بين الاتفاقيات الموقعة، إنشاء مطار الخرطوم الجديد وإنشاء صوامع للغلال وإنشاء مسلخ الكدرو واتفاقية في مجال صناعة الحديد والصلب والصناعات الحديدية.

وتطورت العلاقات الثنائية بين السودان وتركيا بعد وصول حزب العدالة والتنمية الاسلامي إلى السلطة في تركيا عام 2002، وشهدت تحسنا لافتا خلال الفترة اللاحقة مع تقارب كبير بين التوجهات الاسلامية للنظامين.

وكان لافتا خلال زيارة أردوغان للسودان توصله للحصول على موافقة الخرطوم على التفريط في جزيرة سواكن الاستراتيجية (شرق السودان) على الساحل الغربي للبحر الأحمر، لتركيا لإدارتها بالكامل في خطوة تكتسي أبعادا أمنيا واستراتيجية وأيضا تاريخية حيث كانت الجزيرة تحت اشراف السلطان العثماني.

والتفريط في سواكن يشكل المدخل الأساسي للتمدد التركي في المنطقة بما يمثل تهديدا للمصالح والأمن القومي العربي، حيث تعد الجزيرة بامتدادها على الشريط الساحلي للبحر الأحمر مجالا حيويا لكل من السعودية ومصر.

وبإعلان الخرطوم الاتفاقيات مع تركيا برنامج عمل للعام 2018، تكون تركيا قد عززت تغلغلها في السودان كبوابة للتوسع في افريقيا.

 



0 470 07/02/2018 - 01:24:41 AM طباعة

أضف تعليق

أحدث الفيديوهات
اعلانات
المتواجدون حاليا
au   2 ru   6
sd   1 unknown   2
us   13
إستطلاع الرأى

Loading...

facebook
تفضيلات القُراء
-
جديد الصور
follow us on twitter