الجمعة 23 فبراير 2018 - 04:40 ص

إعلان الحرب السودانية المصرية.. عنتريات تويترية

إعلان الحرب السودانية المصرية.. عنتريات تويترية

 

إعلان الحرب السودانية المصرية.. عنتريات تويترية

العرب

القاهرة – "رسمي.. السودان يعتزم إعلان الحرب على مصر خلال أيام" عنوان على موقع قناة روسيا اليوم كان كفيلا بإشعال منصات التواصل الاجتماعي في البلدين المشتعلة أصلا على خلفية عدة أحداث أبرزها التنازع على مثلث حلايب الحدودي.

كما أثار قرار السودان تسليم تركيا إدارة جزيرة سواكن الواقعة في البحر الأحمر لفترة زمنية غير محددة، مؤخرا شدا وجذبا في الصحف المصرية والسودانية.

كما زاد سد النهضة التي تعكف إريتريا على بنائه الطين بلة، إذ تتخوف مصر من أن يستغل السودان كامل حصته من مياه النيل بمقتضى اتفاقية عام 1959، وذلك بمجرد اكتمال بناء سد النهضة وهو ما يهدد حصة مصر.

وتنتشر على منصات التواصل الاجتماعي هاشتاغات تؤكد تجييشا كبيرا من الطرفين.

وتهكم الإعلامي المصري محمد عبدالرحمان في تغريدة على تويتر “سفير السودان في القاهرة يهدد مصر بـ’خطوات أشد عنفا’ قد تصل إلى ‘إعلان الحرب’ والخارجية السودانية تبادر بالنفي ‘لم يحدث والسودان حريص على أمن مصر’. طيب الحمدلله نوبة الهلع الجماعي الشامل لدى المصريين من الغزو السوداني الساحق الوشيك انتهت بسلام، ربنا يكرمك يا أخ بشير أنت وسفيرك عفيتما عنّا”.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي طالب الإعلام المصري ومستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بتجنب الإساءة للأشقاء العرب خاصة في السودان.

وقال “يجب عدم الإساءة مهما كان حجم الغضب أو الألم”، مضيفا أنه “يجب الحرص والحذر وتجنب صدور أي تصريحات غير لائقة تمس الأشقاء”.

وتدور في الإعلام والشبكات الاجتماعية حرب حامية الوطيس سلاحها السخرية والاستهزاء من المصريين، والشماتة من السودانيين.

ويقول خبراء إن التراشق الإعلامي بين البلدين ليس إلا وسيلة وطرفا يزيد من تعقيد الأمور. وقال محمد العرابي وزير الخارجية الأسبق وعضو مجلس النواب المصري، إن “تراشق الإعلام المصري مع نظيره السوداني خلال المرحلة الأخيرة يضر بالعلاقات”.

وأضاف أن “الإعلام لا بد أن يبتعد عن التدخل في العلاقات بين مصر والسودان، لأن الدبلوماسية قادرة على إدارة هذا الملف بشكل كبير للغاية”، لافتا إلى أن “استدعاء السودان لسفيره في القاهرة ليس له أي مبرر، لكنه يوحي بأن السودان دخل في ترتيبات إقليمية تكن العداء لمصر، ومصر قادرة على مواجهة هذه الترتيبات”.

وقال الإعلامي محمد الباز “إن هناك حربا إعلامية ضخمة تشن على مصر من السودان”.

وأطلق السودانيون على توتير هاشتاغ #السودان_أصل_الحضارة. وكتب معلق “هل تعلم أن حضارة السودان أقدم من حضارة مصر، عدد أهرامات مصر أربعة في الجيزة.. بينما عدد أهرامات السودان التي تم حصرها حتى الآن 220 هرما في منطقة البجراوية”.

ويقول مغرد آخر ضمن هاشتاغ #اطردوا_السفير_المصري، “كل ما تفعله مصر من تحريض ضد السودان ما هو إلا لتغطية فشل مصر المتمثل في توقيع اتفاقية سد النهضة وإيهام شعبها بغير الحقيقة”.

وقال معلق “أعتقد أن 60 بالمئة من مشاكل السودان ستحل بالخروج من الجامعة العربية و40 بالمئة المتبقية ستنجلي عقب مقاطعة مصر وإقفال السفارة وكل الحدود”.

ويراقب مستخدمو الشبكات الاجتماعية العرب “المعركة” بين المصريين والسودانيين. وكتب معلق “يبدو أن الأوامر بإشعال الشرق الأوسط قد صدرت”.

وأكد مغرد “الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إن مصر تتحرش بالسودان بحريا، قناة الجزيرة القطرية تقول إن مصر تنشر قوات في إريتريا وهي بذلك تقترب من منشورات تتحدث عن قرب تدخل مصر العسكري في إثيوبيا تارة والسودان تارة أخرى، ماذا يرديون؟”.

وكتب معلق “ما تتناوله مواقع التنظيم الدولي للإخوان المسلمين بأن السودان سيحارب مصر هي ادعاءات غرضها تأجيج الأوضاع بين البلدين، السودان أذكى من أن يدخل في حرب مع مصر لأنه يعي جيدا مدى خطورة اتخاذ مثل هذا القرار الغبي”.

وقال مغرد “الخلاف مع نظام البشير الإخواني المتخلف والمهترئ في السودان لا يجب أن يدفع البعض إلى السخرية او الانتقاص من الشعب السوداني الشقيق لأن هذا لا يخدم سوى أعداء مصر”.

فيما اعتبر آخرون “حاليا البشير يستغل الخلاف مع مصر لإلهاء الشعب عن حقيقة الاقتصاد والحرب الأهلية ومشكلة دارفور. ما يعني أن البشير والسيسي يشتغلان بمبدأ ‘انظر العصفورة”.

وفي نفس السياق اعتبر معلق آخر “الإخواني البشير يحاول صرف الأنظار عن الوضع الداخلي المتدهور. هي مجرد تصريحات للاستهلاك فقط وإلهاء الشعب السوداني”.

وتهكم مغرد سوداني “البشير يواجه الغلاء بإعلان حرب على مصر، السودان أصبح يتحرك بأوامر قطرية وتركية”. يذكر أن الاحتجاجات ضد نظام البشير بدأت تتعالى على الشبكات الاجتماعية.



0 786 17/01/2018 - 12:09:45 AM طباعة

أضف تعليق

أحدث الفيديوهات
اعلانات
المتواجدون حاليا
au   2 ca   1
is   1 ru   10
unknown   4 us   17
إستطلاع الرأى

Loading...

facebook
تفضيلات القُراء
-
جديد الصور
follow us on twitter
..