وأكد وفد الاتحاد الاوروبي في الخرطوم متابعة الوضع عن قرب، وقال إن "من المهم أن يجري السماح للشعب بممارسة حقه في حرية التعبير، بما في ذلك حرية وسائط الإعلام والمشاركة السياسية"، شرط أن يتم ذلك "سلميا".

 

وتشهد مناطق مختلفة في السودان، منذ الأسبوع الماضي، تظاهرات لطلاب ومواطنين غاضبين من زيادة الاسعار.

وزادت أسعار الخبز بواقع الضعف، هذا الأسبوع، في السودان، بعدما قررت الحكومة التوقف عن استيراد القمح، وأوعزت للقطاع الخاص بالقيام بذلك، مما أثار استياء كبيرا بين السكان.

في غضون ذلك، تدخلت قوات مكافحة الشغب فأطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين الذين أقدموا في بعض المناطق على إحراق الاطارات وقطع الطرق.

ولقي طالب مصرعه، الأحد، فيما أصيب ستة أشخاص بجروح في الجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور. وفي اليوم ذاته، سحبت السلطات نسخ ست صحف انتقدت ارتفاع سعر الخبز،  كما اعتقلت السلطات منذ بدء المظاهرات عددا من مسؤولي أحزاب معارضة..