الأحد 17 ديسمبر 2017 - 11:50 ص

الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال البيان الختامى .. المؤتمر العام الإستثنائى

الحركة الشعبية لتحرير السودان  شمال البيان الختامى .. المؤتمر العام الإستثنائى

الحركة الشعبية لتحرير السودان " شمال" -  SPLM- N

المؤتمر العام الإستثنائى

البيان الختامى

فى الفترة من : 8 -- 12 أكتوبر 2017 إنعقد المؤتمر العام الإستثنائى للحركة الشعبية لتحرير السودان- "شمال" فى المناطق المُحررة إقليم جبال النوبة / جنوب كردفان– (كاودا)، بمشاركة عدد (245) عضو يُمثُّلون مناديب المؤتمر من المناطق المُحرَرة بـإقليمى (جبال النوبة - والنيل الأزرق - ودول المهجر - ومناطق سيطرة الحكومة)، وبحضور لفيف من ضيوف الشرف يُمثلون المنظمات والمؤسسات الإقليمية والدولية، وعدة تنظيمات وأحزاب سياسية وحركات ثورية مُسلَّحة، وبعد تداول ونقاش عميق وموضوعى، فى أجواء حُرة وديمقراطية، وبعد تقييم شامل لتجربة الحركة الشعبية لتحرير السودان (1983 – 2017)  - خرج المؤتمرون بالآتى :

1/ تم إنتخاب الرفيق/ عبد الله إبراهيم عباس – رئيساً للمؤتمر العام .

2/ تمت إجازة منفستو الحركة الشعبية لتحرير السودان –"شمال"، لعام 2017.

3/ تم إجازة دستور الحركة الشعبية لتحرير السودان –"شمال"، لعام 2017.

4/ تم إنتخاب عضو المؤتمر العام الإستثنائى الفريق/ عبد العزيز آدم الحلو – رئيساً للحركة الشعبية لتحرير السودان –"شمال"، والفريق/ جوزيف تكا على - نائباً أول، والفريق/ جقود مكوار مرادة - نائباً ثانياً، والرفيق العميد / عمار أمون دلدوم - أميناً عاماً للحركة الشعبية لتحرير السودان –"شمال".

5/ تم إنتخاب مجلس التحرير الوطنى (NLC) بعضوية (129) عضو يُمثلون عضوية الحركة الشعبية لتحرير السودان –"شمال" بالأقاليم، ودول المهجر، والمناطق الأخرى المُختلفة.

6/ تم إنتخاب الرفيق العميد/ التجانى تما الجمرى - رئيساً  لمجلس التحرير القومى، والرفيق/ إدريس عبد الله الجاك - نائباً أول لرئيس مجلس التحرير، والرفيقة /حواء مندو إسماعيل – نائباً ثانياً لرئيس المجلس.

7/ قرر المؤتمرون أن تواصل الحركة الشعبية لتحرير السودان –"شمال" النضال من أجل تحقيق السودان الجديد، ومواصلة التفاوض من أجل الحل السلمى على أساس أن تمارس جميع الشعوب السودانية حق تقرير المصير كحق إنسانى دولى منصوص عليه فى جميع المواثيق الدولية، إما للإستقلال الكامل، أو التوافق على نظام حكم ديموقراطى، علمانى يُوفِّر للشعوب المُهمَّشة مُمارسة حقها فى الحكم في إطار الدولة الواحدة، ويضمن لها كافة حقوقها المسلوبة، بما يُحقِّق السلام العادل فى السودان.

8/ إعتمد المؤتمرون وسيلة الكفاح المُسلَّح والوسائل السلمية الأخرى كوسائل لتحقيق السودان الجديد وإعادة هيكلة وبناء الدولة السودانية على أسس جديدة.

9/ أكَّد المؤتمرون على أهمية دعم وتدريب، وتنظيم، وتطوير قوات الجيش الشعبى لتحرير السودان –"شمال" لمواصلة العمليات العسكرية ضد العدو من خلال المعارك  المُنتظمة للحفاظ على قوة دفع الحرب، كما شدَّد المؤتمرون على ضرورة تدريب وتأهيل أعضاء الحركة الشعبية ورفع وعيهم السياسى.

10/ قرر المؤتمرون أن تواصل الحركة الشعبية لتحرير السودان –"شمال" تحالفاتها السياسية من أجل تحقيق أهدافها المنصوص عليها فى المنفستو، والدستور.

11/ رفع المؤتمرون نسبة تمثيل المرأة ومشاركتها فى كافة مؤسسات الحركة الشعبية لتحرير السودان –"شمال"،  من (25 %) إلى نسبة (30 %)، على أن تواصل القيادة المُنتخبة جهودها من أجل تطوير قدرات النساء.

12/ أقر المؤتمرون مبدأ إستقلالية القضاء، وأكَّدوا على ضرورة تقنين الأعراف والتعاون والتنسيق بين المؤسسات العدلية.

13/ أكَّد المؤتمرون أيضاً على أهمية تفعيل المكاتب الخارجية للإتصال الدبلوماسى ونشر أهداف الحركة الشعبية لتحرير السودان –"شمال".

14/ أكد المؤتمرون على ضرورة وحدة وتماسك الحركة الشعبية والجيش الشعبى لتحرير السودان –"شمال" تحت  القيادة المُنتخبة وعدم الإلتفات لأى مجموعات أو منابر تتحدث بإسم الحركة الشعبية.

15/ وجَّه المؤتمرون القيادة المُنتخبة للإستعانة بالمقترحات والتوصيات التى دفعوا بها بعد إجراء التقييم، وأن يقوم بمعالجة نقاط الضعف، وتعضيد نقاط القوة والإستفادة منها كقوة دفع لمواصلة النضال.

16/ شدَّد المؤتمرون على أهمية دعم حركة البان أفريكانيزم – Pan-Africanism، والعمل على تحقيق وحدة شعوب القارة الأفريقية.

17/ وجَّه المؤتمرون قيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان- "شمال" المُنتخبة بالعمل على إيجاد دور فاعل فى المحيط الدولى، والإقليمى، والمحلى داعم للديمقراطية، وحقوق الإنسان والأمن، والسلم الدوليين.

18/ دعا المؤتمرون القيادة المُنتخبة للعمل بالتعاون مع المجتمع الدولى على مكافحة الإرهاب والتطرُّف الدينى، والسعى لتوطيد التعايش بين كافة الأديان والمعتقدات.

19/ أكَّد المؤتمرون على ضرورة خلق علاقات متوازنة بين دول الجوار الإقليمى بما يحفظ الإستقرار، ويؤسس للتعاون وفق المصالح المُشتركة للمنطقة.

20/ أعرب المؤتمرون عن شكرهم وإمتنانهم لكل الذين وقفوا مع الحركة الشعبية لتحرير السودان –"شمال"، من المجتمع الدولى والمنظمات الإنسانية العالمية والإقليمية والمحلية، وذلك من خلال رصدهم وإدانتهم لجرائم الإبادة التى ترتكبها حكومة الجبهة الإسلامية القومية بجبال النوبة، والنيل الأزرق، ودارفور.

21/ تقدَّم المؤتمرون بالشكر، والتقدير لأصدقاء الحركة الشعبية، والأحزاب السياسية والحركات الثورية المُسلَّحة التى شاركت فى المؤتمر، وكما تقدموا بالشكر للمنظمات الإقليمية، الآلية الأفريقية رفيعة المستوى،  الإيقاد، الترويكا، فى جهودها من أجل تحقيق السلام فى السودان.

 

عاشت الحركة الشعبية لتحرير السودان –"شمال"

عاش الجيش الشعبى لتحرير السودان –"شمال"

عاشت وحدة الشعب السودانى

النضال مستمر والنصر أكيد

                                                              العميد/ أرنو نقوتلو لودى

رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر العام الإستثنائ

 



2 1443 12/10/2017 - 09:22:32 PM طباعة

  • بواسطة : Kori Ackongue

    13/10/2017 - 11:56:29 AM

    In anyway it is to say congratulations. On the other hand the most important part of it is finishing administratively the two wrong men as the last resort to start new range of real reconciliations among the others who should still come on board as not other choices remained to prove that tribalism, nepotism and other bias selections will vanish and the body will be more stronger. I call this time is the real transitional period for forward positive reforms, not negligence continuity by all means. Well done at this stage of let us be united and let us come together mission track. Still they are a lot to do and to make things more advanced and be our fate for our total freedom gains
  • بواسطة : Mohammed Ahmed Mustafa

    13/10/2017 - 02:48:03 PM

    I hope that you succeed in your fight and bring the new Sudan where all religions, all tribes, all colors and all Sudanese live in peace as they were in the past before this devil (NCP) come to live among us and poison our people and their lives with their DEVIL ideas. Go ahead and we are behind to support. Believe it or not, all those who are in NCP are for their personal benefits only. Any time hard time arise they will deny that they are NCP. Allah is there and the time will come. We are waiting for it
أضف تعليق

أحدث الفيديوهات
اعلانات
المتواجدون حاليا
fr   1 us   4
إستطلاع الرأى

Loading...

facebook
تفضيلات القُراء
-
جديد الصور
follow us on twitter