الخميس 19 أكتوبر 2017 - 07:28 ص

نائب رئيس لجنة المؤتمر العام الإستثنائي للحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان/ شمال عبدالله إبراهيم (أوجلان) في حديث الساعة قبل إنطلاق المؤتمر

نائب رئيس لجنة المؤتمر العام الإستثنائي للحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان/ شمال عبدالله إبراهيم (أوجلان) في حديث الساعة قبل إنطلاق المؤتمر

نائب رئيس لجنة المؤتمر العام الإستثنائي للحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان/ شمال عبدالله إبراهيم (أوجلان) في حديث الساعة قبل إنطلاق المؤتمر

 

#إجازة المنفستو والدستور وإنتخاب رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان وأعضاء مجلس التحرير القومى والمجلس القيادى والأمين العام ابرز اجندة المؤتمر

#هذه أحد اسباب فقد العضويه فلا يمكن بعد هذا مشاركتهم فى المؤتمر ولا يجوز تقديم دعوه لهم لحضور المؤتمر

#هنالك عزيمة لإقامة هذا المؤتمر رغم التحديات المتمثله فى الظروف الطبيعية التى تحول دون تحقيق الأهداف

#الدعم الذاتى والشعبي صاحب الإنتصار السياسي ورائد الإصلاح في المؤتمر

أيام قلائل وتشهد الساحة السياسية السودانية تحولاً كبير بعد الحدث الكبير المرتقب لحزب الحركة الشعبية لتحرير السودان (المؤتمر القومي الإستثنائي) الذي إقترب موعد إنعقاده بالاراضي المحررة، اذ يعتبر هذا المؤتمر نقلة نوعية وممارسة ديمقراطية داخل الحركة الشعبية منذ إندلاع الحرب الاخيرة بجبال النوبة، وسيتم إجازة عدد من الوثائق المهمة للحركة منها المنفستو والدستور وإنتخار رئيس للحركة الشعبية وامين عام.

في ظل هذه الترتيبات الجارية لإنعقاد المؤتمر الإستثنائي ومن داخل الاراضى المحرره ووسط الإجتماعات المتعددة بصورة دائمة وحضور مكثف لأعضاء اللجان المختلفة للمؤتمر العام الإستثنائي التقينا بنائب رئيس اللجنة التنظيميه للمؤتمر العام الإستثنائي للحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان / شمال عبدالله إبراهيم عباس (أوجلان) للوقوف على اخر الاستعدادات لقيام المؤتمر وخرجنا منه بالحوار التالي:

 

حاوره: يعقوب سليمان

مرحبا بك نائب رئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر القومي الإستثنائي للحركة الشعبية لتحرير السودان عبدالله إبراهيم عباس (أوجلان) في حوار إستثنائي حول اخر المستجدات وترتيبات المؤتمر العام المزمع انعقاده الشهر المقبل؟

مرحباً بكم وانتم تعكسون الحقائق من ارض الواقع.

دعنا ان نبدأ حديثنا عن اخر المستجدات والترتيبات لإنعقاد المؤتمر الاستثنائي للحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال بالمناطق المحررة؟

اولاً اريد ان اطمأن جماهير الحركة الشعبية لتحرير السودان بأننا ماضون وفق ما خططنا له فى اجتماعات اللجنة التنظيمية للمؤتمر العام الاستثنائي منذ أول  أجتماع عقد بتاريخ 18 اغسطس 2017م حييث تم فيه وضع الإطار العام لعمل اللجنة، مسترشدين فى ذلك بالمهام المنصوص عليها فى قرار التكوين، مرورا بتحديد أولويات عمل اللجنة التنظيمية، والانعقاد الدائم ووضع الافكار العامة، وتحديد الاحتياجات الضرورية لعمل اللجنة، مثل الادوات المكتبية للعمل، طباعة نسخ من الوثائق ( الدستور – المنفستو) مروراً بتحديد عدد اللجان الفرعية المتخصصه وتحديد مهام كل لجنة، بإيجاز شديد تقيمنا لعمل اللجان يمكن أن نقول بأن اللجان اكملت مراحل العمليات الفنية أو النظرية مثال لذلك تحديد موعد إنعقاد مؤتمرات الاقليمين، المؤتمر العام – الدعوات فيما تم تنفيذ نحو ثلاثة ورش عمل متخصصه للجان الاعلام والبرتكول والتصعيد والتنظيم بالاضافه للمراجعة النهائية لمواقع إستضافه ضيوف وأعضاء المؤتمر ومقر الانعقاد ووسائل الترحيل.

فيما يتعلق بعمل لجان الوثائق (الدستور والمنفستو) إكتملت كل مراحل الجوانب الفنية، المناقشات ومراحل القراءة الأولى والثانيه ونخطط معا لعقد ورشه مواءمة المنفستو الدستور.

ماهي دواعي تنظيم مؤتمر استثنائي للحركة الشعبية لتحرير السودان، وليس مؤتمراً عادياً؟

فى العرف التنظيمى وابجديات المنطق ان كل عمل إجرائي مرتبط ومقرون بالضوابط القانونية وتحكمه اللوائح والاجراءات مثال لذلك لائحه تحديد عضوية المؤتمر، نظام التصعيد، تحديد النسب الخاصة بالمشاركه بين الجبهات أو الدوائر الجغرافيه كذلك المعايير تتطلب وجود دستور أو نظام اساسى لذلك ونسبه لغياب هذه الوثائق جاء عنوان المؤتمر بالاستثنائى.

ماهو الهدف من قيام المؤتمر؟ ماهي ابرز الوثائق الاساسية التي سيتم إجازتها في المؤتمر؟

الهدف الأسمى ترسيخ الممارسه الديمقراطيه داخل مؤسسات تنظيم الحركة الشعبية لتحرير السودان من خلال تحقيق التمثيل الإثنى، الجغرافى، الفئوى، النوعى  وإتاحة الفرصة للكادر الشبابى المؤهل ليبدع ويطور التنظيم وكذلك تسهيل عمليه اشراك المرأة فى قيادة الثورة باعتبارها المناضلة الجسورة ولاتقدم كنوع فقط، ومن ابرز الوثائق التي سيتم إجازتها اولاً مناقشه وإجازة الوثائق الاساسية ( المنفستو، الدستور و اللائحة التنظيمية) بما فى ذلك الهياكل والأجهزة اللازمة لإدارة التنظيم حاضراً ومستقبلا، ومن ثم إنتخاب أعضاء مجلس التحرير القومى ورئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان والمجلس القيادى والأمين العام للحركه الشعبية لتحرير السودان- شمال إضافة إلى مناقشه مواضيع الكفاح المسلح ووسائل النضال الأخرى.

يراهن البعض على فشل هذا المؤتمر الإستثنائي .. هل هناك اي تحديات تواجه قيامه؟

لقد عقدنا العزم لإقامة هذا المؤتمر رغم التحديات المتمثله فى الظروف الطبيعية التى تحول دون تحقيق الأهداف بغرض معالجه فجوة غياب النهج المؤسسي لتنظيم ثوري واعد ولاعب اساسى فى المسرح السياسي السودانى والاقليمى.

من هم ابرز المشاركين فى هذا المؤتمر؟

يشارك فى هذا المؤتمر أعضاء الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال من دوائر إنتخابية مختلفة وهي على النحو الاتي: المصعدين من مؤتمرات القواعد مرورا بمصعدى مؤتمرات الاقليمين بالاراضى المحرره.

جبهه المهجر( شاملان عضويه المهجر فى الاقليم والعالم+ اللاجئين+ النازحين).

الجيش الشعبي لتحرير السودان شمال والقوات النظاميه الاخرى للحركة الشعبية بالاضافة الى تمثيل نسبة المراة ال 25%.، جبهة الداخل وتضم الأصداقاء والمؤيدين للحركة وأجهزة الأعلام المختلفه (محليا، خارجيا). كمراقبين.

ماذا عن مؤتمرات اقليمي النيل الازرق جبال النوبة/ وجنوب كردفان؟

فرغت هذا الاقاليم من مؤتمرات القواعد والمقاطعات ومؤتمرات الاقيلمين فى الموعد حسب الجدول الزمنى المخصص للإنعقاد والفاصل الزمنى بينها والمؤتمر العام الاستثنائى فقد إكتملت كل العمليات الفنيه والاداريه والاجرائيه لمؤتمري الإقليمين.

من المعروف ان مثل هذه المؤتمرات تحتاج الى ميزانيات ضخمة من اين اتيتم بهذه الميزانية لتمويل هذا المؤتمر العام؟

بالطبع الجهد الذاتى او المحلى والدعم الشعبي من القاعدة صاحب الإنتصار السياسي ورائد الإصلاح.

هل قدمت اللجنة التحضرية للمؤتمر دعوات للرئيس السابق مالك عقار والامين العام السابق ياسر عرمان؟

من قبل ومنذ أن تم تكليف الرفيق / الفريق/ عبدالعزيز أدم الحلو لإدارة الحركة لحين إنعقاد المؤتمر هذا سبق أن وجه نداء للرفيقين وكاعضاء لحضورهم المؤتمر ولهم حق الترشيح والترشح إلا أن من المؤسف بأن الرئيس السابق بعد هذا النداء قام بتوجيه مستشارة العسكرى بالنيل الازرق بمهاجمه المواطنين ومواقعهم بالاراضى المحررة بالنيل الازرق على سبيل المثال (مهاجمه منطقة السمرى يوم 17/6/2017م وحرق وتدمير ونهب وسلب مناطق الجحم بيام وككه يوم 18/6/2017م ومهاجمه رئاسة القيادة سودا يوم 20/6/2017م  واخيرا منطقة يابوس والاعتداء على مقرات المنظمات بنائب وقتل أحد العاملين بالمنظمات والمواطنين وكذلك الهجوم الاخير على  السمرى مره ثانيه بتاريخ 17/9/2017م الجارى علاوه لما نتابعه فى وسائل التواصل الاجتماعى واعلان تنظيم  جديد ليصبحوا هؤلاء خارج المنظومة بعد تغيير ولائهم السياسي وهذه أحد اسباب فقد العضويه . فلا يمكن بعد هذا مشاركتهم فى المؤتمر ولا يجوز تقديم دعوه لهم لحضور المؤتمر.

ماذا عن التنظيمات السياسية السودانية وتحالفاتكم السابقة لا سيما نداء السودان؟ هل تمت دعوتهم؟

نعم تم توجيه الدعوات باسم احزاب نداء السودان.

يتهمكم البعض بانكم تريدون تقزيم الحركة الشعبية وان هذا المؤتمر يقتصر مشاركته من الاقليمين فقط ماهو تعليقك؟

الذى يطرح هذا الاتهام عليه أن يطالع الفقره (5) أعلاه للوقوف على عدد الجهات المشاركة فى المؤتمر.

هل هناك دعوات قدمت لدول او منظمات مجتمع مدنى او شخصيات عام لحضور المؤتمر الحركة؟

قدمت دعوات لأصدقاء يمكن ان يكونوا من الجهات التى أشرتم اليها داخليا وخارجيا.

كلمة اخيره لاعضاء الحركة الشعبية الذين لم يحضروا المؤتمر ولجماهير الشعب السوداني؟ يعتبر هذا المؤتمر حدث تاريخى وخطوة فى الطريق الصحيح لابراز الوثائق الاساسية التى تدير التنظيم كتوجه وكذلك فرصه لمناقشة القضايا المصرية وتقديم الاسس التفصيلية التى ينبنى عليها التنظيم بعد مرور سبعه سنوات تحت منهج إدارة سياسة الرجل الواحد وغياب المؤسسية ضمن أهداف المؤتمر بجانب  تحديد الخط السياسي العام للحركة الشعبية لتحرير السودان بما فى ذلك تفعيل وتطوير الوسائل النضالية وكذلك إعتماد السياسات والاستراتيجيات. وإذالة المخاوف التى زرعت فى نفوس واذهان الأصدقاء بخاصة الجوار الاقليمى والمجتمع الدولى من قبل ...... الخ، هذا ابرز أهداف مسيرة الترتيب الداخلى الذى سيترجم عملياً في المؤتمر العام الاستثنائى، دمتم ودامت نضالاتكم وبسالات الجيش الشعبي لتحرير السودان وشعب الهامش، والمجد والخلود لشهداء النضال والتحرير (قرنق- يوسف كوه – بله زرق – جعفر جمعة – وكل شهداء) وعاجل الشفاء لمصابى نضال التحرير.



0 1722 29/09/2017 - 02:31:00 AM طباعة

أضف تعليق

أحدث الفيديوهات
اعلانات
المتواجدون حاليا
nl   1 sd   1
us   9
إستطلاع الرأى

Loading...

facebook
تفضيلات القُراء
-
جديد الصور
follow us on twitter