الإثنين 21 أغسطس 2017 - 10:20 ص

‎مكتب الناطق الرسمي للحركة الشعبية (بيــــــــان)

‎مكتب الناطق الرسمي للحركة الشعبية (بيــــــــان)

مكتب الناطق الرسمي للحركة الشعبية (بيــــــــان)

إن الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان - شمال تنظيم سياسي ثوري ولد من رحم الهامشالسوداني في الريف والمدن، وليس كما يصفه الذين يحاولون إختطاف الثورة، والمساومة بحق شعوب الهامش إتساقاً مع أجندتهم الشخصية والسياسية.

أصدرت الحركة الشعبية لتحرير السودان بيانها التأسيسي في العام 1983م مستلهمة ومتمسكة بمبادئها وأهدافهاالمعلنةفيتوجههاالداعي لمشروع السودان الجديد كمبدأ طرحته لتأسيس سودان علماني ديمقراطي قائم على وحدة طوعية لكل مكوناته السياسية والثقافية والدينية والعرقية.

ولقد مرت الحركة الشعبية لتحرير السودان بمراحل عديدة من التطور منذ تأسيسها، وهذا ما تثبته حقائق التاريخحيثكانت نشأتها بجنوب السودان ثم توسعت لتشمل مناطق الهامش ا خرى، كما أن ا نتماء لمشروع السودان الجديد والحركة الشعبية هو إنتماء فردي وطوعي لتحقيق الرؤى وا هداف السامية للمشروع وليس إنتماء مناطقي أو إثني كما يحاول أعداء المشروع تسويقه. جاءت قرارات مجلسي تحرير إقليمي جبال النوبة/جنوب كردفان والنيل ا زرق إع ءاً لما يحتاجه شعبنا وتلبية لتطلعات أبناء وبنات الهامش السوداني في مسيرة نضالهم الطويلة من أجل الحرية والعدالة

والمساواة، وتقرير مصيرهم كحق إنساني ديمقراطي كفلته كل المواثيق الدولية وا عراف ا نسانية السامية.

إن القيادة المكلفة الحالية تستمد شرعيتها من قرارات ممثلي الشعب المسنودة بتأييد كامل من الجيش الشعبيلتحريرالسودانشمال،وأيمحاولةللتجاهلوالتنكرواستعءعلىقراراتالشعبتعتبرخيانهعظمىلمشروعالسودانالجديدولمبادئالديمقراطية،ومااتخذ من قرارات مرحلية لسد الفراغ الناجم عن غياب المؤسسات التنظيمية القومية، والتي ستقود نعقاد المؤتمر القومي ا ستثنائي المناط به إجازة وإعتماد الوثائق التنظيمية ا ساسية (المنفستو، الدستور) وانتخاب القيادة وتشكيل الهياكل التنظيمية على كافة المستويات، وستظل منابر الحركة الشعبية لتحرير السودان

مفتوحة للمساهمات وا فكار الجادة التي تدعم تقوية الثورة ومشروع السودان الجديد.

ننبه وندعو جماهير الحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال وأصدقائها لتوخي الحيطة والحذر في التعامل معمايردمندعاويفيوسائطاعم، التي تنم عن خطة مسبقة يقودها بعض ا فراد داخل الحركة الشعبية ولمدة طويلة من الزمن لبناء تنظيم موا ِز للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال وحرفها عن رؤيتها وأهدافها ووسائلها المعروفة والمجربة، ودرجت هذه المجموعة على دمغ المسار التصحيحي لثورة المهمشين التي تقودها الحركة الشعبية لتحرير السودان بالعنصرية والجهوية،ومحاولة منهم شعال فتن قبلية ودينية بين مكونات المجتمع السوداني، وهم بذلك يسلكون نفس مخطط النظام الحاكم الورادة في الوثيقة المسربة ل جتماع السري للجنة ا منية وا ستخباراتية دارة ا زمات للمؤتمر الوطني بتاريخ 2017/6/18م. عليه ندعو جميع أعضاء الحركة الشعبية لتحرير السودان– شمال داخل السودان وفي دول المهجر ومعسكرات ال جئين للوحدة والتمسك برؤية السودان الجديد، وعدم ا لتفات للمخذلين والنشاذ من

ا صوات.

والحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال، تدعو الشرفاء من أبناء الشعب السوداني والقوى السياسية المؤمنةبمبادئالديمقراطيةوالتغييروقوىالهامشالسوداني،للتوحدمنأجلإقتعنظامالجبهةاسميةوأذيالهوتحقيقمبادئالحريةوالعدالةوالمساواةفيوطنيسعالجميع.

المجد والخلود لشهدائنا وعاجل الشفاء لجرحانا،،، النضال مستمر والنصر أكيد.11 أغسطس 2017م

أرنو نقوتلو لودي

الناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان-شمال

 



1 1023 12/08/2017 - 01:00:08 AM طباعة

  • بواسطة : Kori Ackongue

    13/08/2017 - 09:48:09 AM

    Dear Arnu, Are you talking about what Mubarak Ardul has recently publicized as theirs (the failing two leaders are, if so then don't waste your precious times for refuting what has been in reality as dead issue, unless as what we predicted that they have to return 100% of the wrongly used resources and confess to accept the judgment of the masses of the victims first before thinking of anything else around them. Or if it is not the case then you will find the different opinion but so constructive one to let you focus on the main goal mission.
أضف تعليق

أحدث الفيديوهات
اعلانات
زوار الموقع
إستطلاع الرأى

Loading...

facebook
تفضيلات القُراء
-
جديد الصور