الإثنين 21 أغسطس 2017 - 10:11 ص

مالك عقار - رئيس الحركة الشعبية - شمال المعزول : انا الرئيس

مالك عقار - رئيس الحركة الشعبية - شمال المعزول : انا الرئيس

 

 

مالك عقار - رئيس الحركة الشعبية - شمال المعزول : انا الرئيس

عواصم : الجماهير

قال مالك عقار، رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال، المعزول بقرارات مجلس تحرير إقليم جبال النوبة في الأسبوع الأول من يونيو الجاري، انه لا يعارض المطالبه بتقرير المصير لشعب النوبة، لكن التوقيت غير مناسب لمثل هذا الطرح، لافتا إلى ان نتائجه معلومة من الآن، ولن تتحقق ذات نتائج جنوب السودان.

و اتهم عقار في مقابلة اجرتها هيئة الاذاعة البريطانية (بى بى سى)، أمس الجمعة، خلفه عبد العزيز الحلو بإطالة عمر الحرب في المنطقتين، عبر طرح  تقرير المصير .

و قارن عقار بين مكونات جبال النوبة من حيث العدد  وقال ” السكان النوبة 1,5 مليون نسمة و هناك 2,5 مليون من الشعوب الاخرى” مضيفا هذه الأرقام حسب احصاء الحلو و هو يتحدث عن تقرير المصير الآن، يقصد (الحلو) لكن لكل شخص صوت واحد.

و تابع ” تقرير المصير حق يجب ان نناقشه لكن الآن ليس الزمن المناسب لهذا الطرح  الذي يراد منه اطالة الحرب

و تخوف عقار من تكرار الفظائع التي حدثت في دارفور بمناطق النوبة بسبب طرح تقرير المصير و تتحول الحرب إلى حروب قبلية.

و أردف لذلك نحن “نريد سلام دائم  للمنطقتين مع اعترافنا بحقوق خاصة لمواطنيها” .

و تحدى قرارات منعه دخول الأراضي الواقعة تحت سيطرة الجيش الشعبي مؤكداً زيارتها (قريب جداً).

و قال عقار ” ليس هناك ما يمنعني الذهاب الي الجبال .” وفي رده على سؤال تاريخ ذهابه إلى هناك؟ اجاب ” قريب جدا” .

 و أردف ” الحلو لم يكن في جبال النوبة لمدة سنتين، و انا كنت في هناك في مارس الماضي، في اجتماع مع الضباط وهي ذات الفترة التي أصدر فيها استقالته الثالث وعزها إلى إنه لا ينتمي إلى إثنية نوبة” .

و جدد اتهاماته لنائبه السابق الرئيس الحالي وفقاً لقرارات مجلس التحرير عبد العزيز الحلو بقيادة محاولة فاشلة للانقلاب و استخدام دوائر لا تمثل مجلس التحرير، قام بتعينها .

 و شبه عقار خطوة الحلو بما قام به قائد المعارضة المسلحة في دولة جنوب السودان رياك مشار في العام 1991 عندما قاد انشقاق على زعيم الحركة التاريخي الراحل دكتور جون قرنق.

و قال عقار  ” هذا يشبه ما قام به رياك مشار في 1991 طالب بتقرير مصير لجنوب السودان و طالب بإصلاح الحركة الشعبية

أضاف عقار ” أنا مازلت رئيس الحركة الشعبية و قائد جيشها”.

و حمل عقار، نائبه السابق مسؤولية الاقتتال الذي دار في منطقة النيل الأزرق بين فصائل تتبع للجيش الشعبي.

 و تابع ” لسوء الحظ هناك خسائر بشرية، وعاد و أضاف ” كل حرب بها خسائر”.

و قال عقار انهم لم يتوصلوا لعدد الضحايا في الاقتتال الداخلي بعد، – “لم نحصي العدد الحقيقي للقتله و لكننا كونا لجنة  للتهدئه أولا و تحديد المسؤلية

و قلل من تأثير الأزمة الحالية على الحركة الشعبية كتنظيم مشدداً على انهم لم يرفضوا السلام مع الحكومة منذ اشتعال الحرب.

 وفي رده على سؤال أين ياسر عرمان الآن، قال عقار  طالما كانت الحركة الشعبية موجودة انا و ياسر موجودان” وتابع سنبقى إلى ان نتنازل و هو طرح رفضه الحلو.

 وعن مكان الحلو أجاب عقار “لا أعرف أين عبدالعزيز و لكني موجود في الخط

 



0 480 17/06/2017 - 01:31:35 AM طباعة

أضف تعليق

أحدث الفيديوهات
اعلانات
زوار الموقع
إستطلاع الرأى

Loading...

facebook
تفضيلات القُراء
-
جديد الصور