تضمن تقرير التنمية الثقافية السنوي الرابع لعام 2012، الذي أصدرته مؤسسة الفكر العربي، بغية البحث عن آليات لتعزيز عادات القراءة لدى الشباب العربي، أرقاما صادمة فيما يتعلق بمعدلات القراءة في الوطن العربي.

فقد تبين أن الفرد العربي يقرأ بمعدل ربع صفحة كتاب فقط في العام، مقابل 11 كتابا يقرأها الأميركي، و7 كتب هي حصة البريطاني سنويا.

ويبدو أن عادة القراءة لدى العربي غائبة حتى من الصغر، فوفق التقرير نفسه، يقرأ الطفل العربي 6 دقائق سنويا خارج كتب المنهاج المدرسي، في حين يبلغ متوسط عدد الدقائق التي يخصصها نظيره في الدول الغربي للقراءة نحو 12 ألف دقيقة.

وكانت المؤسسة العالمية للأبحاث والدراسات أصدرت "مؤشر التعاطي مع وسائل الإعلام والوسائط المتعددة" في العالم، بهدف تحديد العادات الثقافية عند الشعوب.

وتضمن المؤشر التعاطي مع الوقت، خصوصا فيما يتعلق بمشاهدة التلفزيون والعمل على الكمبيوتر والإنترنت والاستماع إلى الإذاعة وأخيرا القراءة، وأظهر التقرير نتائج مدهشة عند شعوب العالم في التعاطي مع هذه العادات الثقافية على مدى أسبوع.

وبحسب المؤشر، فإن الإنسان العادي يقضي 16.6 ساعة أسبوعيا في مشاهدة التلفزيون، و8.9 في متابعة الكمبيوتر والإنترنت و8 ساعات في الاستماع إلى الإذاعة و6.5 ساعات أسبوعيا في القراءة.