الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 06:58 م
إعلان إنضمام التحالف النوبي الجديد للحركة الشعبية لتحريرالسودان    رئيس مجلس تحرير إقليم جبال النوبه وسكرتير الإعلام يخاطبان عضوية الحركة الشعبية بفرعية نيوثاوث ويلز بأستراليا    أطفال من داعش في ليبيا يعودون إلى عائلاتهم بالخرطوم    السعودية "تطرد الإبل والأغنام القطرية"    مواصلة لجولة واشنطن: اجتماع فى معهد الحريات الدينية وحضور للسيد فرانك وولف ومظاهرة أمام مكتب المحامين المدافعين عن نظام الابادة العرقية    تقرير: البشير يدفع 40 ألف دولار شهريا لشركة (سكوير باتون بوغز) للمحاماة لرفع العقوبات عن نظامه    الناطق الرسمى باسم الحركة الشعبية والجيش الشعبى لتحرير السودان شمال .. أرنو نقوتلو لودى ..بيان هام    في يومهم العالمي.. أطفال إفريقيا الأكثر حرمانا من حقوقهم الأساسية    تحركات واسعة فى واشنطن فى الذكرى السادسة للابادة العرقية فى جبال النوبة والنيل الأزرق وخرق النظام شروط رفع الحظر الاقتصادى فى دارفور    “الجنائية” تنظر في عدم اعتقال جنوب إفريقيا لـ”البشير” 6 يوليو   

الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال –مبادرة برنامج البنآء الهيكلي والمؤسسي للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال.

الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال –مبادرة برنامج البنآء الهيكلي والمؤسسي للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال.

الحركة الشعبية والجيش الشعبي لتحرير السودان – شمال -مبادرة برنامج البنآء الهيكلي والمؤسسي للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال.

التاريخ 19 أكتوبر 2015م.

مبادرة برنامج البنآء الهيكلي والمؤسسي للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال.

!- إن برنامج البنآء الهيكلي والمؤسسي نعني به العملية التي تقود إلي أختيارالقيادة الرشيدة المنتخبة للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال، والتي تتخذ بها القيادة القرارات المصيرية الهامة والتي تساعدها في إنجار وتنفيذ رؤاها وأهدافها الإستيراتيجية. البرنامج الهيكلي والمؤسسي للحركة الشعبية يتضمن المشاركة والمحاسبة والشفافية في اختيار القيادة الرشيدة واتخاذ القرارات وحاكمية منفستو ودستور وقانون ولوائح الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال. هذه العملية تعبَد وتمهَد الطريق لصعود القيادة وهبوطها بأمان وسلام في فنآء السودان الجديد لتحقيق حلم الجماهير المهمشة، عكس ذلك ينعكس في سوء إدارة التنظيم  مما يجعل القيادة تنحرف عن الأهداف وتحقيق الغايات وتضلل وتقود شعبها لمتاهات الفشل وتدمَر وتقضي على الرؤية والمشروع.

2- تقود هذه المقدمة للقول بأنَ قيادة الحركة الشعبية شمال المكلفة قد انحرفت عن المسار النضالي والخط المرسوم لها لتحقيق غايات وأهداف مشروع السودان الجديد. وبهذا تكون قد خانت المبادئ والقيم المتفق عليها. هذه القيادة المكلفة قضت على الأهداف والاماني النبيلة التي ضحى من أجلها شهدآءنا وشعبنا وشوهت صورة الحركة الشعبية شمال كتنظيم ثوري رائد وقآئد للحركات الثورية على المستويين الوطني والاقليمي.

3- نتيجة لغياب القيادة الرشيدة المنتخبة تعرضت قيادة الحركة الشعبية المكلفة لتشويه الرؤية لديها وقصر نظرها في التعاطي مع شؤون التنظيم مما أثر سلباً على جماهيرها ومنسوبيها والمتعاطفين معها في الداخل والخارج.

4- ساهمت هذه القيادة المكلفة في ضمور الحركة وحجمت نموها وتمددها على جميع الأصعدة مما نتج عنه شلل التنظيم وتشريد متعمد ومنظم للكوادر المؤهلة والفاعلة، وتدمير المؤسسات القائمة وإفراغ الأجسام التنظيمية المنبثقة عنها.

5- بهذا إذا لم يتم التصدي لهذا الوضع المدمَر والمأساوي للحركة الشعبية شمال لإنقاذ ما تبقى من نظام وهياكل وجماهير يتم القضآء عليها نهائياَ.

6- بنآء على ما تقدم وعلى ضوء التحديات التي تواجه الشعب السوداني وجماهير الحركة الشعبية وبلادنا في النضال من أجل الحرية والعدالة، نعلن نحن المبادرون ببرنامج الإصلاح التنظيمي والهيكلي مبادرتنا التي بين أيديكم إلى جماهير الحركة الشعبية شمال داخل وخارج السودان للمساهمة بأرائكم وإثرآء الحوار البنآء لأجل الوصول إلى رؤية مشتركة في كيفية الإصلاح التنظيمي والهيكلي لحركتنا الفتيية، حتي تسترد موقعها في الريادة والقيادة في مقاومة الظلم والطغيان وتحقيق تطلعات وطموحات شعبنا في الحرية والعيش الكريم.

7- إنَ مساهمة جماهيرنا وعضويتنا ستساعد في تشخيص الدآء وتقاعس وقصور الدآء القيادة المكلفة، وتساهم في إصلاح وبنآء مؤسسات ديمقراطية فاعلة.

8- تسعى مبادرة برنامج البنآء الهيكلي والمؤسسي لقيادة برنامج أصلاحي داخلي للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال، بروح وطنية صادقة لاستشراف طرق وخلق وسآئل ديمقراطية ناجعة لإعادة  هيكلة الحركة الشعبية ومؤسساتها التنظيم بصورة شفافة وديمقراطية قادرة على تحمل المسئوليات الوطنية الجسام في سبيل تحقيق الأهداف النبيلة المعلنة ومواصلة النضال ضد التهميش والإضطهاد والظلم والحكم الفاسد.

9- عليه، نري أن الموجهات التالية هي استراتيجيتنا للإصلاح التنظيمي والبنآء الهيكلي للحركة الشعبية شمال:-

1) عقد مؤتمر عام.

2) مراجعة وتقييم أدآء الحركة الشعبية – شمال.

3) مراجعة وتقييم الأدآء المالي والإستثماري.

4) بنآء مؤسسات إعلامية فاعلة مع إنشآء شبكة معلوماتية.

5) بنآء مؤسسات تشاركية ديمقراطية.

6) إنشآء وبنآء مراكز استنارة وتدريب الكوادر.

7) إنشآء مكاتب للحركة بالداخل والخارج على أسسٍ ديمقراطية.

8) العمل من أجل بنآء الثقة.

10- إنَ مبادرة البرنامج الهيكلي والمؤسسي تهدف لمواجهة والتصدي للامؤسسية وغياب الدستور وتعيد الشرعية لقيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال إستناداً علي رغبات وتطلعات عضوية وجماهير الحركة الشعبية والجيش الشعبي– شمال. علي الأسس التالية:-

10-1) الرؤية : مبادرة للبنآء الهيكلي والمؤسسي تتطلع إلى قيادة للحركة الشعبية لتحرير السودان - شمال تحمل قيم الحركة الشعبية مع الإلتزام الكامل برؤية السودان الجديد.

10-2) المهمة : نسعي إلي بنآء قيادة دستورية ومؤسسية للحركة الشعبية شمال  يتم بنآء هياكلها وعناصرها عبر انتخاب ديمقراطي وتوظيف تلك العناصر لبنآء عضوية فاعلة ملتزمة ببرنامج السودان الجديد.

10-3) القيم الأساسية : مجموعة البرنامج الإصلاحي للبنآء الهيكلي لقيادة الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال تؤمن إيماناً قوياَ بالآتي:-

1) الديمقراطية.

2) الشفافية.

3) المحاسبية.

4) الكفاءة.

5) النزاهة.

6) المشاركة.

10-4) الهدف الإستراتيجي : عملية أصلاح مؤسسي وأعادة بنآء هياكل الحركة الشعبية لتحرير السودان- شمال.

10-5) الأهداف المتخصصة  :

1) عقد مؤتمر عام.

2) مراجعة الأدآء التنفيذي للحركة الشعبية.

3) مراجعة المنفستو والدستور، القوانين واللوآئح.

4) مراجعة وتقييم الأدآء المالي والإستثماري.

5) تأسيس مكاتب الحركة الشعبية الخارجية على أساس ديمقراطي.

6) تاسيس وتطوير مراكز بناء الكادر.

7) مراجعة وتطوير الأدآء الاعلامي وبناء قاعدة بيانات الحركة الشعبية شمال.

8) بنآء واستعادة الثقة.

11/  مكونات برنامج عمل تنفيذ المبادرة:-

1) عقد مؤتمر عام للحركة الشعبية شمال.

2) مراجعة وأعادة صياغة المنفستو والدستور والقوانين واللوآئح.

3) مراجعة وتقييم أداء الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال.

4) مراجعة وتقييم الأدآء  المالي والإستثماري للحركة الشعبية لتحرير السودان شمال.

5) مراجعة وتقييم أدآء وتأسيس مكاتب الحركة الشعبية الداخلية والخارجية على أساس ديمقراطي.

6) مراجعة وتقييم أداء مراكز بنآء الكادر.

7) مراجعة وتقييم والأدآء الإعلامي.

 

عاشت نضالات الحركة الشعبية

عاشت نضالات الجيش الشعبي

عاشت نضالات الشعب السوداني.

 

الموقعون:-

العميد/ ياسر جعفر السنهوري.

العميد/ رمضان حسن نمر.

العميد/ أحمد بلقة أتيم.

العميد/ علي بندر السيسي.

العميد/ محمود التجاني.

العميد / الأمين النميري يوسف.

الرآئد/ عمر عبد الرحمن آدم (عمر فور).

 



5 3177 19/10/2015 - 09:57:50 PM طباعة

  • بواسطة : Kori Ackongue

    20/10/2015 - 09:30:00 AM

    Recactions never come out of nothing, but of something deep that nobody knows more than that actors on the spot one day themselves. Life can't go without imporvement and life can't be unigue for living together without justice, equality in that broad sense and love among all as one groups of aimed to struggle for the future of their people entirely. The hidden mistakes can't sustains brainwashing others minds without being known one day. People are suffering and people need such tranparent means of keeping up their unity, becaus no other person without mistakes, but when we confess of our mistakes and try to reform oursleves and develop the system which is governing us then that will be an excellent idea ever to be initiated. The gross mistakes made in particular by the ongoing Secretary General and by the Support of who is no appearing as new dictator within the system throuhg his deeds can't be always out of the scene to remark the counter action on the spot. Still people are one as the freedom fighters, and the mistakes which enormously been made and some have been seriously dragged in to take their horns of support are now over, so solution in peace is needed through such democratic means.
  • بواسطة : عبدالباقي شحتو

    20/10/2015 - 11:24:35 AM

    يمكن للرفاق ان يستمروا ايضا في الجبهة الثورية التي اراد هامان ان يفككها لاجل عيون الجلابة الجدد , حتي لا نضيع وقتا كثيرا اتقدم بدعوة اخوتي القادة في الجبهة الثورية علي لململة اطرافهم و اقامة حكومة ظل مستمدة قوتها من مؤتمرها الدستوري المؤقت و و تفعيل حكم القانون و المساواة بين مواطنيهم وفق الدستور المؤقت, يحترم الجميع مع الوضع في الاعتبار رغبات بقية الاقاليم البعيدة من مناطق نفوذها الحالي و لابد ان تكون القوانين مفعلة في مناطق نفوزهم و عدم الخلط بين العسكري و المدني و ان تتم مسالة القيادة الدورية فورا التي اظنها من حق حركة العدل و المساواة السودانية بعد تنازل الرفيق مني اركو. بعد ذلك ان يمدوا جسور التنسيق و التعاون مع القوي السودانية المحبة و الجادة في مسعاها الي تغير حقيقي و فعال و ليس لزر الرماد علي عيون الشعب المغلوب علي امره, اخوتي ربما يظنني البعض حالم لكن هذه هي قناعتي . لان الجبهة الثورية بحالتها الحالية غير جاهذة لممارسة اي عمل سياسي يؤدي الي تغير حقيقي , حتي لو سقط الانقاذ الان من تخمتها وفسادها , او سقط بفعل البند السابع لتصفية حسابات قديمة مع المجتمع الدولي . لذي اتمني ان تقوم القيادة الحية بتصحيح المسار الان , بدلا من التأكل الداخلي و الخارجي . و و الي ان يتم ذلك او او الافضل منه و ساستمر في ندائاتي , اقول ... تعالوا الي حملة يارفيق الشعب يريد مؤتمر دستوري الان .........لماذا لا تقوم الجبهة الثورية باقامة مؤتمرها الدستوري المصغر...... لماذا ا ستمرة الانقاذ حتي الان وسياطها تلهب ظهورنا ليل نهار في كل بقاع السودان , لم تسثني اي قبيلة و لا تنظيم , لماذ هي متمددت برغم الكم الهائل من القوي التي تعارضها , حيث لم يحدث ان واجهة حكومات المركز هذا العدد من الحركات المسلحة في عدد من الاقاليم . اخوتي في ظني المتواضع , جدا جدا ,ان الذي يحدث لاننا في جزر عملية متباعده كل منا يصيح و يولول بدون عمل جماعي لازاحة هذا الظلم ..و حلولنا دوما فردية و بمخاطر كبيرة ...كفاية دخول امدرمان و ابو كرشولا ..يا رفاقي كل و احد منا او من شعوب السودان عارف الحقيقة و الظلم الذي حل بالبلاد و العباد لكنه يريد ان يفعلها وحده بدون عمل جماعي منضبط .. نتشكك في الاخر مهما كان قريب منا .......و انا اولكم نعم هذه هي الحالة الي حد كبير حتي تنظيماتنا تقول نفس الكلام لكنها لاتثق في بعضها البعض لنفس السلوك الفردي الذي يتلبس حالة بعض الجماعات ..لا نثق في اصابع ايدينا ....و هناك البعض لاريد ان يقوم باي مجهود غير الكلام و يريد الناس يموتوا ويجي يركب .او يستوزر وقد كرر هذا الشئ في تيفاشا و اتفاقية ابوجا و اخيرا الدوحة ...فاذا طاب للفرد منهم له المقام امثال وزراء الشعبية مكث مع الجاني و اصبح متتورك ,و اذا لم يحد الفرصة تفرقوا ايدي سباء و منهم من هرب بعد 6\6 الي النافي و ابتعد حتي عن الدفاع باكلمة في الفيس هذا !!! ينتظر ان يسلمه النوبة و الانقسنة و اهلنا في سد امرئ و نخيلهم المحروق بالاضافة لدارفور و هوامش السودان .يريدهم ان يسلموه الوزاة بارده بوصية من الدكتاتورين الجدد!!!!.........ربما هذا ما جعل الكثيرين الابتعاد عم النضال مادام ياتي بنهارا و الحاج بالبارده , اخر سؤال مكرر لان التكرار يعلم الاحرار ....لماذا لا تقوم الجبهة الثورية باقامة مؤتمرها الدستوري المصغر . به تتفق علي دستور يقودها وحين تطبق مواده في داخل مؤسسات الجبهة الثورية , ويري بقية الشعوب نموزج الحكم الراشد الديمقراطي و تطبيق القانون بالتساوي علي الجميع مهما كان . عندها فقط ستنتصر الثورة و عندها فقط نبني الامة السودانية , و الا سنعيد انتاج الازمة تحت ثوب العلمانية و حقوق الانسان طبعا هذا , بعد ان تمزق ثوب الدين علي يد سارقيه., الذين يتجابدون في افساد الدنيا و الاخرة , ياربي الموضوع نعالجه كيف؟؟؟؟؟ بوضوح الشعب داير يشوفنا قد ابتعدنا عن القبلية و الجهوية ويريدنا ان نبعد المتسلقين و كساري التلج و نلتقي
  • بواسطة : هذه الوقت الكان منتظرة من الشعب السوداني المناضل من اجل الحرية والعدالة

    15/11/2015 - 06:02:08 PM

    حان الاوان لتصحيح مجاري الاطاء فالنكن على شفافية تامة فان الشعب قد صبر فالصبر قد نفذ اتكلم بصفتي نوباوي صاحب القضية والوجع فبرامج واهداف الحركة الشعبية واضه كانت فانا من مويدي هذه الراي والشفافية
  • بواسطة : هذه الوقت الكان منتظرة من الشعب السوداني المناضل من اجل الحرية والعدالة

    15/11/2015 - 06:03:02 PM

    اراي سليم
  • بواسطة : نورالدين باقان

    13/02/2016 - 08:18:47 PM

    كان لابد من ﻋﻘﺪ ﻣﺆﺗﻤﺮ ﻋﺎﻡ منذ انفصال الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال من الحركة الشعبية لتحرير السودان جنوب السودان بعد الانفصال مباشر تلك البنود الوارد ضروري جدا ويجب القيادة العليا يستجيب على هذا الرأي والشفافية مع إنها جات متأخرة خيرا من لا يأتي .باسم الله وباسم الوطن وباسم الحركة الشعبية لتحرير السودان نستبشر عهد جديد أنشأ الله. 2 ‏) ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ ﻭﺗﻘﻴﻴﻢ ﺃﺩﺁﺀ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻟﺸﻌﺒﻴﺔ – ﺷﻤﺎﻝ . 3 ‏) ﻣﺮﺍﺟﻌﺔ ﻭﺗﻘﻴﻴﻢ ﺍﻷﺩﺁﺀ ﺍﻟﻤﺎﻟﻲ ﻭﺍﻹﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻱ . 4 ‏) ﺑﻨﺂﺀ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺇﻋﻼﻣﻴﺔ ﻓﺎﻋﻠﺔ ﻣﻊ ﺇﻧﺸﺂﺀ ﺷﺒﻜﺔ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ . 5 ‏) ﺑﻨﺂﺀ ﻣﺆﺳﺴﺎﺕ ﺗﺸﺎﺭﻛﻴﺔ ﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ . 6 ‏) ﺇﻧﺸﺂﺀ ﻭﺑﻨﺂﺀ ﻣﺮﺍﻛﺰ ﺍﺳﺘﻨﺎﺭﺓ ﻭﺗﺪﺭﻳﺐ ﺍﻟﻜﻮﺍﺩﺭ . 7 ‏) ﺇﻧﺸﺂﺀ ﻣﻜﺎﺗﺐ ﻟﻠﺤﺮﻛﺔ ﺑﺎﻟﺪﺍﺧﻞ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﺝ ﻋﻠﻰ ﺃﺳﺲٍ ﺩﻳﻤﻘﺮﺍﻃﻴﺔ . 8 ‏) ﺍﻟﻌﻤﻞ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺑﻨﺂﺀ ﺍﻟﺜﻘﺔ
أضف تعليق

أحدث الفيديوهات
اعلانات
زوار الموقع
إستطلاع الرأى

Loading...

facebook
تفضيلات القُراء
-
جديد الصور