الإثنين 19 فبراير 2018 - 07:50 م

الاقتصاد السوداني هل يصلحه تسول واستجداء الوديعة القطرية ...؟

ايليا أرومي كوكو

ايليا أرومي كوكو


الاقتصاد السوداني هل يصلحه تسول واستجداء الوديعة القطرية ...؟

ايليا أرومي كوكو

eliyakuku@gmail.com

لا اود هنا المقارنة بين دولة قطر والسودان فلا يوجد مقارنة بين الدولتين في كل اوجه المقارنة بين الدول

قطر الدولة الحديثة الصغيرة في المساحة قليلة السكان محدودة الموارد التي تتمثل في ( النفط والغاز الميثال ) تتقدم وتزدهر ( بالحكم الرشيد )

السودان القطر القارة المترامي الاطراف بتاريخة وحضارته القديمة وجغرافيته المتفرد المتنوع وموارده الطبيعية المختلفة فوق وتحت الارض ، نهر النيل العظيم بروافده

الاراضي الزراعية الواعدة ( السودان سلة غذاء العالم )والمورد البشرية الكبير الذي لا يستهان به كماً ونوعاً وكيفاً .

يراوداني التفكير دائماً بأن السودان لا يحتاج شيئاً من كل العالم دعك من قطر وما ادراك بدول الخليج وتركيا وايران ...

فكل العالم يحتاج الي السودان بما يملك من موارد متنوعة وامكانيات متوفرة وأرض بكر وانسان قادر صنع المستحيل متي اوتيحت له الفرصة .

الان تنتفي كل الاسباب والمبررات التي من أجلها جاءت حكومة الانقاذ ... كل شعارات الانقاذ استنفدت اغراضها وفقد اسباب وجودها وبقائها علي كاهل الشعب ...

لم نعد نأكل مما نزرع ولم نعد نلبس مما نصنع ... أتت الانقاذ كما تدعي لتحارب الصفوف .. صفوف الرغيف والوقود وهاهي الصفوف في كل مكان ولكل شيئ حتي صفوف صرف النقود

أتت الانقاذ لتنقذ البلاد والوطن من الحروب والاقتتال والموت أتت لتصنع السلام وتعيد الامن والاستقرار الي ربوع الوطن ...

أفلحت ثورة الانقاذ في أنفصال ربع السودان ليذهب كل الجنوب الي حاله .. أججت الانقاذ ما تبقي من الوطن بالحروب الاهلية والقبلية والحقت والدمار والخراب والتشريد والنزوح واللجوء والموت الي كل بيت .

استشري الفساد الاقتصادي والاجتماعي وها السودان اليوم كله في مهب الريح وطراف السودان في مفترق الطرق .ضائقة اقتصادية غير مسبقوقة لا بواكي علي الوطن او بالاحري علي الشعب

السودان اليوم دار خراب ويصدق فيه المثل السوداني الذي يقول : دار ابوك كان خرب شيل ليك منو عود .. فأهل الانقاذ في السلطة هم المخربين للوطن وهم المبادرين بسرقته فكل منهم يأخد عوده ويتخاج ...

قمة المهزلة في المسرحية السودانية الملهاة هو ان يطلب الخال الرئاسي من ابن أخته الرئيس عمر البشير بالاسراع والذهاب الي قطر واحضار الوديعة القطرية لأنقاذ اقتصاد السودان المتهالك او المنهار حسب زعمه ..

فكم من وديعة قطرية وأماراتية وسعودية وكويتية وبحرانية اودعت في خزانة السودان بل وكم من منح صينية واروبية وامريكية دفعت ومنحت وراحت شمار في مرقه ...

فما تودعه الدول الخليجية باليمين تسرق بالشمال وتهرب الي ذات الدول التي اودعتها ..

لا يمكن ان تقوم اقتصاد دولة اعتمادة علي مبدأ رزق اليوم باليوم او اقتصاد الله كريم .. اقتصاد الودائع التي يتم نهبها لا تبني ولا تعمر البلاد بل انها لا تسمن ولا تشبع من جوع انها في الحقيقة كساقية جحا تشيل من البحر وتكب في البحر

كم من الملايين من الدولارات هربت عبر مطار الخرطوم الي دول الخليج علي عينك يا تاجر وكم من مئات الاطنان من الذهب السوداني خرج من ذات البوابة بلا رقيب او حسيب

فمن الذي يترجل ليرد كل اموال الشعب السوداني في المودعوع في كل بنوك العالم بأسماء المتنفذين في السلطة وهذه وحدها تكفي لأستعادة الصحة والعافية لجسد الاقتصاد السوداني المريض .

فلا تطلبوا وديعة قطرية او سعودية بأراقة ماء وجوهكم اذا بقي فيها ماء اذ يكفي ان تردوا بأيديكم ما اخذتموه من خزانة الشعب السوداني من خلال مضارباتكم وفسادكم فهذه وحده كاف للتعافي الاقتصادي ..

الاقتصاد السوداني لا يصلحه استجداء الوديعة القطرية بل يصلحة الحكم الرشيد ..

الشارع السوداني اليوم يخرج في تحدي ليفند كل الافتراءات التي قيلت فيه من قبل المتنفذين في السلطة .

الرئيس عمر البشير : اتحدي أي زول سمع بالهوت دوق قبل نظامنا،،

الانقاذ نقلت السودانيين من حياة الرهق والضيق لحياة الميسرة والطيبة. ...

مصطفى عثمان : قبل الانقاذ كان الشعب السوداني عبارة عن شحادين

الحاج ساطور: قبل الانقاذ كان المواطن لا يمتلك قميصين!

على محمود: قبل الانقاذ كان المواطنين بيسمعوا بالبيتزا سمع

قَطَر هي دولة عربية تقع في شرق شبه الجزيرة العربية في جنوب غرب آسيا مطلة على الخليج العربي وعاصمتها الدوحة. لها حدود برية مشتركة من الجنوب مع المملكة العربية السعودية وبحرية مع دولة الإمارات العربية المتحدة، مملكة البحرين.

العاصمة: الدوحة

المساحة: 4.468 ميل مربع

عدد السكان: 2.57 مليون) البنك الدولي

اقتصاد قطر

يعتبر النفط والغاز الطبيعي من أهم الموارد الأساسية للاقتصاد القطري، ويبلغ إنتاج قطر من النفط مليون برميل يومياً. وتصدر قطر سنوياً من الغاز الطبيعي المسال 77 مليون طن.،

السودان، دولة في شمال شرق أفريقيا تحدها من الشرق إثيوبيا وإريتريا ومن الشمال مصر وليبيا ومن الغرب تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى ومن الجنوب دولة جنوب السودان. وهي ثالث أكبر بلد في أفريقيا.

العاصمة: الخرطوم

المساحة: 728.200 ميل مربع

عدد السكان: 39.58 مليون نسمه) البنك الدولي

العملة: جنيه سوداني

اقتصاد السودان

القوة العاملة 11.92 مليون

الشركاء التجاريين

الصادرات 8.464 مليار دولار

الواردات 6.823 مليار دولار

المالية العامة

كل القيم هي بالدولار الأمريكي

السودان قطرٌ شاسع وغني بالموارد الطبيعية؛ الزراعية (بالأراض الخصبة)، والحيوانية، والمعدنية، والنباتية، والمائية. والإعتماد الرئيس للسودان هو الزراعة؛ إذ هي ٨-;---;--٠-;---;--٪-;---;-- من نشاط السكان. ويعتمد أيضًا على الصناعة، وخصوصًا الصناعات الزراعية.

حتى النصف الثاني من عام 2008، ازدهر الاقتصاد السوداني على خلفية الزيادة في إنتاج النفط، وارتفاع أسعار النفط، والتدفقات كبيرة من الاستثمار الأجنبي المباشر. سجل نمو الناتج المحلي الإجمالي أكثر من 10% سنويا في عامي 2006 و2007. من عام 1997 حتى الآن، وقد تم العمل مع السودان في صندوق النقد الدولي لتنفيذ إصلاحات الاقتصاد الكلي، بما في ذلك تعويم محكوم لسعر الصرف. وبدأ السودان تصدير النفط الخام في الربع الأخير من عام 1999. الإنتاج الزراعي لا يزال مهما، لأنه يوظف 80% من قوة العمل ويساهم في ثلث الناتج المحلي الإجمالي. الصراع في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق ، وبعد عقدين من الحرب الأهلية في الجنوب، وعدم وجود البنية التحتية الأساسية في مناطق واسعة، والاعتماد من قبل الكثير من السكان على زراعة الكفاف تضمن الكثير من السكان البقاء في أو تحت خط الفقر لل سنوات على الرغم من ارتفاع سريع في معدل نصيب الفرد من الدخل.

وزير المعادن: السودان سيحتل المرتبة الأولى أفريقياً في إنتاج الذهب بحلول 2018

توقع وزير المعادن أحمد محمد محمد صادق الكاروري احتلال السودان المرتبة الأولى في انتاج الذهب بافريقيا بحلول العام 2018،

قال الوزير في تصريحات صحفية الاثنين إن السودان يحتل حاليا المرتبة الثالثة بعد غانا وجنوب أفريقيا في إنتاج معدن الذهب.

وكشف خلال لقائه القائم بالأعمال الأميركي في السودان جيرى لانيير ان الشركات العاملة في مجال المعادن بالبلاد قفز عددها الى (120) شركة تنقب في عدد من المعادن منها الشركات الوطنية واخرى متعددة الجنسيات.

وأضاف ان عدد الشركات التي وصلت مرحلة الانتاج لا يتجاوز عددها ال(10) باحتياطات وصلت الى (944) طن من الذهب وأوضح ان الجزء الأكبر من الشركات ما زال في مرحلة الاستكشاف.

الثروات الحيوانية في السودان :

يعتبر السودان من أغنى الدول العربية والافريقية بثروته الحيوانيه والتى تقدر فيه أعداد حيوانات الغذاء ( أبقار - أغنام - ماعز - ابل ) بحوالى 103 مليون راس ( 30 مليون راس أبقار، 37 مليون رأس أغنام ، 33 مليون رأس ماعز ، 3 مليون رأس من الابل)، أضافة ل 4 مليون رأس من الفصيلة الخيلية ، 45 مليون من الدواجن وثروة سمكية تقدر بحوالى 100 ألف طن للمصائد الدخلية و10 ألف طن للمصائد البحرية، الى جانب أعداد كبيرة مقدرة من الحيوانات البرية.



0 374 09/02/2018 - 03:22:39 AM طباعة

أضف تعليق

أحدث الفيديوهات
اعلانات
المتواجدون حاليا
ae   1 au   5
cz   1 eu   1
ly   1 ru   8
sa   1 unknown   5
us   16
إستطلاع الرأى

Loading...

facebook
تفضيلات القُراء
-
جديد الصور
follow us on twitter