الثلاثاء 16 يناير 2018 - 09:53 ص

السودان الي أين فالحصول علي الرغيف أضحي مدعاة للفرح والاحتفاء !!!

ايليا أرومي كوكو

ايليا أرومي كوكو


السودان الي أين فالحصول علي الرغيف أضحي مدعاة للفرح والاحتفاء !!!

eliyakuku@gmail.com

استقظت الام باكراً تسابق الفجر وشروق الشمس فأحس الاطفال بقيامها المبكر

سألها احد أطفالها يا ماما انت ماشي وين بالليل دا ، ردت الام انا ماشي أفتش ليكم الرغيف

تأخرت الام لنحو ساعتين او يزيد وعندما قرعت الباب تسابق الاطفال لأستقبال الرغيف بكرنفال فرح

تضافر الاطفال متزاحمين علي الباب مهرولين بالهتاف فرحين مبتهجين ماما جابت عيش ماما جابت عيش

دخلت الام فناء الدار دخول الغزاة الفاتحين المنتصرين منتشية وعلامات النصر تعلو وتكسو وجهها

تعجبت حد الاندهاش بين مكذب ومصدق من المشهد التراجيدي او الكوميدي ان شئت يحدث أمامي

لا عجب هذه الايام لما يعانيه السودان من أزمات الدقيق والخبز والسكر وكل السلع الحياتية الضرورية

أضحت الصفوف في كل مكان هي السمة السائد لسائر السودانين بكل فئاتهم الاغنيناء والفقراء علي السواء

كل الطرقات تعج بالصفوف وترك الجميع أعمالهم للاصطفاف بعضهم في صفوف البنزين والجازولين والغاز

اما عن صفوف خبز الرغيف فحدث ولا حرج فالنساء يشكلن الظاهرة الكبري في هذه الصفوف الرغيفية

والرغيف وما ادارك بالرغيف سيد الموقف لا يكاد يشبه الرغيف شكلاً وكماً ونوعاً وسعراً فعيش الرغيف بلا هويه

ازاداد سعر الرغيفة في السودان الي أربعة اضعفاف خلال السته اشهر الماضية ونقص وزنه اربعه مرات

قال لي ابني الصغير ونحن علي مائدة العشاء يا بابا انا اليوم فطرت ب ثلاث عيشات وما شبعت

كان علي مائدتنا ثلاث عيشات فقط فقلت في نفسي هل اتركها له ، أحست أمه بالفاجعة فأكرمتنا بعيشه زياده

أكلنا الاربعة عيشات في سرعة البرق وحمدنا الله علي نعمة العشاء متذكرين بأن كثيرين يبيتون الليلة القوي

نعم نعم والدنيا شتاء والبرد قارس جداً هذه الايام دعونا نتذكر كثير من الاطفال الذين لم يفطروا ولا عشاء لهم

السؤال الذي يطرح نفسه بشدة وقوة في كل الشارع السودان هو الي اين نحن ذاهبون او السودان الي أين ؟

الامر ليس نقد لسياسة الدولة اذ يقول رئيسها انها لاتعاني أزمة معيشية ويدعي بأن أزمتها ستتعافي قريباً

القصه هي الواقع المعيشي اليومي للمواطن العادي الواقع الراهن الذي يدحض كل شعار اعلامي سياسي

الحكاية حكاية المواطن المغلوب او الغلبان في أكل عيشه والحصول علي الطحين والخبز والسكر والصابون كيف

وسيظل السؤال الذي لا ننتظر الاجابة عليه من احد هو السودان الي أين ؟ العيشه الزي الزلابيه بقت بجنيه كامل !!!



1 494 05/01/2018 - 06:26:46 PM طباعة

  • بواسطة : Mutwail Elraai Hamad

    09/01/2018 - 11:51:25 AM

    منذ اول يوم فى انقلاب الترابى (الى جهنم ان شاءالله ) كان الاتفاق بين الجبهة و الرأس مالية الطفيليية (وفرو كل احتياجات السوق و نحن نطلق ايدكم فى حرية التسعير و البيع .عن طريق كلمة حق اريد بها باطل (البيع بالتراضى )
أضف تعليق

أحدث الفيديوهات
اعلانات
المتواجدون حاليا
de   1 ir   2
ke   1 nl   2
us   8
إستطلاع الرأى

Loading...

facebook
تفضيلات القُراء
-
جديد الصور
follow us on twitter