الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 11:51 ص

العنصرية الممنهجة تبدأ، باتهام الاخرين بالعنصرية!!

وليد علي أبكر

وليد علي أبكر


العنصرية الممنهجة تبدأ، باتهام الاخرين بالعنصرية!!

  • وليد علي أبكر

مدخل:

يجرمون الشعب أذا أراد يوماً أن يقرر مصيره

يصفقون له أن ظل صامتاً، يقبع في الذل والهوان

نبدأ بالتساؤل هل من تعريفات العنصرية  أنها تعني إقالة شخص ما من موقعه ليحل محله شخص آخر أكثر كفاءة منه بغرض مواصلة النضال؟ أما عن ماذا يتشدقون ويملؤن الاسافير ضجيجاً، وهل محاربة العنصرية هي أن نترك شخص ما في موقعه رغم التجازوات لافتراض  أنه يعتقد بأنه  الأفضل والاحسن من الاخرين ؟ بل لاعتقاده الجازم بأنه محصناً من الانتقاد،بل في اطار تضخيم (الانا) أنه الالف والياء ،الاول والأخر، البداية والنهاية ( السوبرمان).

أم صارت العنصرية هي رغبة أغلبية في مؤسسة أوتنظيم ما, قررت شئياً ما بموافقة الأقلية نفسها وأستبدلت هرم القيادة والإدارة  في التنظيم لا لشئ سوي أن الاغلبية تريد مشاركة الجميع في إدارة شئون هذه المؤسسة وعن طريق ممارسة الديموقراطية الحرة بميزان الشفافية والمحاسبة دون التمترس في المحسوبية العمياء والنظرة الضيقة التي تقود إلي السقوط في الهاوية بدلاً من الصعود إلي الاعلي .

ثم ماذا عن الآخرين من بني جلدتك الذين يشكلون حضوراً مميزاً ومشاركة فاعلة في تلك المؤسسة ؟أم تعتقد بأنك أختزلت  هولاء في شخصك، وتكون أنت الولي والوصي عليهم .

أجل : الإختلاف والنقاش والجدلية والحوار هي السبيل للوصول إلي أرضية مشتركة ترضي  طموحات الجميع وتشبع الرغبات. ولكن  عندما يصل هذا الإختلاف إلي طريق مسدود، يتأكد للجميع أن هناك طرف ما لا يريد أن يهبط من عليائه أو يتنازل عن كبريائه ،بل يظل متشبثاً ومتعنتاً في أرآئه وقرارته التي يعتبرها هي الفيصل  ولا رجعة منها.

أما كان بالأحري حينما يتفق الرفاق علي كلمة سواء  بعد أن أتضح لهم جليا بأن الأزمة الحاضرة في الوسط والماثلة امام أبصارهم ،لاسبيل للخروج منها إلا بعد إيجاد الضلع المفقود في المثلث غير متساوي الأضلاع ،ولكن رضينا به في إطار المعادلة والمجاملة.

أو لم يكن بالأجدي السعي الحثيث والعمل الدؤوب للحصول علي الحجر الذي  رفضه البنائين فصار  رأس الزاوية والذي من دونه لا يستقيم البناء بل يكون معوجاً وغير متماسكاً.

كيف صار الامر جرماً حينما طالب شعب بشئ ما أو أختار قائداً أو رئيساً أوقبطاناً لسفينتهم  ليقودهم  ويبحر بهم وسط الأمواج العاتية و العاصفة الهوجاء إلي الضفة الأخري من النهر و بر الأمان، بعد ما أتضح لهم جليا أن قائدهم الاول (الفارس المقدام ) المعتقد فيه بأنه ذو بأس وعزيمة ، قد أعياه الوهن وبلغ الرأس شيباً ودب في نفسه  اليأس والبؤس و الشقاء وأصبح مرعوباً مما تبقي من مشوار النضال والكفاح المسلح ،وبات في رأيه أن الكفاح المسلح عملية مكلفة باهظة الثمن ، أدرك بمساعدة اخرين  أنه لا يستطيع أن يصادم أو يقارع أويصمد طويلاً امام خصمه العنيد ذلك لا لضعف وهوان في قواته، لكنه لشئ في نفس يعقوب،مع أنه يعي ويعلم تماما ان خصمه لا يفهم معني السلام ولا يدري غير لغة السلاح .

كيف بالله لقائد أمضي أكثر من ثلاث عقود في الكفاح المسلح متفانياً في خدمة الوطن مناضلاً  من أجل قضايا الهامش والمهمشين أن يتنازل عن قضية الذين سلبت إرادتهم وهتكت أعراضهم ونهبت ممتلكاتهم وهجروا وشردوا وقتلوا بدم بارد لا لشئ غير أنهم يطالبون بالتمتع  بالحقوق المكفولة بشتي أنواعها حسب ما جاء في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

ماذا عن العهد الذي قد  تم قطعه مع الرفاق الذين  أستشهدوا في معارك الكرامة و من أجل القضية مقدمين كل غالي ونفيس ,حتي أنهم تخلوا عن كل مجد زائف وطهروا الثري بدمائهم وصعدت أرواحهم إلي الثريا فرحين لملاقاة الأملاك في الأفلاك وليكن علي الأرض السلام وبالناس المسرة.

كيف تعلل لرفاقك الذين بترت بعض أعضاء أجسادهم حينما كانوا يؤدون الواجب المقدس في ساحات الوغي ؟ وللذين زجوا في سجون الأنظمة الدكتاتورية و الفاشية وخرج البعض منهم مشوه  الملامح من فرط التعذيب والتنكيل  ؟ عن أي شئ سوف تتحدث أمام الأيتام والأرامل الذين يحلمون بوطن يكون لهم اباً واما وأختاً وكذا رفيقاً وصديقا وحبيباً.

قل شيئاً يتقبله رفاق درب النضال الذين أفنوا زهرة شبابهم و ما زالوا أحياءاً  وهم ماضون قدما علي خطي الشهداء رغم أنهم بلغوا من العمر عتيا ,ولكن مازالت  قلوبهم تنبض بحب الثورة من أجل شعب يعشق الحرية ويتوق أن يري  العدل حاضراً والمساواة ساكنةً والحرية ترفرف راياتها  في القمم السوامق.

كان أجدي أن يتخلي ذلك القائد عن مقعده  ويستريح في إستراحة المناضلين وقدامي المحاربين ليأخذ قسطاً من الراحة ,وليعيد حيويته ويتجدد فيه روح الثورة ليواصل العطاء  مع  رفاقه في مشوار النضال للوصول إلي أرض الميعاد.

أو ليته تسربل بروح التواضع  مفسحاً المجال لرفاقه الآخرين في محبة سرمدية يقود إلي السند والعضد لهم ,وأن يكون دليلاً لهم و ذوحكمة بالغة  ومنارة يهتدي بها التائهون والمعذبون في الأرض ليصلوا إلي  مدن الأحلام والامان والفرح والسعادة.

فاليوم قد  دوّن في سفر التاريخ إنتكاسة مناضل لم يقوي ليصمد بعد أن كان بيرقاً من بيارق الثورة وإضمحلت  كل الإسهامات والإنجازات التي كان لا يمكن أن تسقط  كتساقط أوارق الشتاء.

يا حبذا كان الختام بطعم الشهد ورائحة المسك ليعطر ذكراك ومسيرة حياتك النضالية والثورية ,ممجداً ومعززاً ومكرماً وفارساً وبطلاً هماماً وقائداً ملهماً لتصير من العظماء والثوار الاحرار الذين سجلت أسمائهم بأحرف من نار ونور، حينما أهدوا الحرية لشعوبهم فوضعت أسماءهم في قائمة الشرف وذكروا في كتب التواريخ والسير كما كان مانديلا  ولكن تلاشي كل شئ.

وأخيراً نقول للذين يصفوننا لمجرد أن قلنا رأينا بالعنصرية، بأن العنصرية الممنهجة تبدأ باتهام الاخرين بالعنصرية.

  • صحفي كاودا- المناطق المحررة 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



0 385 10/11/2017 - 09:29:23 PM طباعة

أضف تعليق

أحدث الفيديوهات
اعلانات
المتواجدون حاليا
eg   1 sd   4
tn   1 unknown   1
us   8
إستطلاع الرأى

Loading...

facebook
تفضيلات القُراء
-
جديد الصور
follow us on twitter